الثلاثاء , أغسطس 4 2020

عشرات اللبنانيين يضعون الزهور فى شارع ببيروت شهد قيام رجل بقتل نفسه



وضع عشرات اللبنانيين الزهور فى شارع رئيسى فى بيروت، شهد قيام رجل بقتل نفسه اليوم الجمعة وقال البعض إن الانهيار الاقتصادى الذى تسبب فى جوع المزيد والمزيد من اللبنانيين كان السبب فى الحادث.


 


وليس بإمكان رويترز التوصل إلى الدافع وراء ما يبدو أنه حادث انتحار، وقال شهود إن الرجل (61 عاما) أطلق النار على رأسه أمام متجر للحلوى فى حى الحمرا المزدحم.


 


وبالقرب من الجثة كان هناك علم لبنان ونسخة من صحيفة الحالة الجنائية للرجل وقد خلت من الإدانة وورقة مكتوب عليها باللغة العربية “أنا مش كافر”. وهذه العبارة جزء من أغنية شهيرة تقول أيضا “لكن الجوع كافر“.


 


واتهم قريب للرجل طلب ألا ينشر اسمه حكام البلاد بالتسبب فى الضائقة التى أدت إلى وفاة قريبه. وقال “الله يلعنهم. الناس اتخنقت“.


 


وبينما كان الرجل يتحدث، حمل عمال إنقاذ الجثة بعيدا فى نعش أبيض. وأزال رجل بركة من الدماء.


 


وأثار ارتفاع الأسعار وفقد الوظائف حالة من اليأس بين اللبنانيين وحذرت بعض منظمات الإغاثة من تفشى الجوع فى البلاد.


 


وظهرت الأوجاع الاقتصادية على السطح فى لبنان العام الماضى بعد أن شحت تدفقات رأس المال واندلعت الاحتجاجات على القادة الطائفيين الموجودين فى الحكم منذ الحرب الأهلية التى دارت بين عامى 1975 و1990.


 


وقالت لينا بوبيس فى الحمرا حيث هتف الناس ضد الحكومة والبنوك التى منعت صرف مدخراتهم “الناس جوعى ومكسورين وبؤساء”. وأضافت “سرقوا أحلامنا وأموالنا وخبزنا… ويجلسون فى قلاعهم وما زالوا يقهرونا“.


 


وقالت الحكومة التى تولت مقاليد السلطة فى يناير إنها تبذل كل ما بوسعها لحل الأزمة.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *