السبت , ديسمبر 7 2019

«إرث الأوّلين».. الأضخم في تاريخ الإمارات اليوم


تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يقام الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ48 للإمارات اليوم في استاد مدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي، تحت شعار «إرث الأوّلين».

وأعلنت اللجنة المنظمة للاحتفال الرسمي باليوم الوطني 48 لدولة الإمارات العربية المتحدة عن نفاد جميع تذاكر احتفال «إرث الأوّلين»، وسيحظى 20 ألف شخص من حمَلة التذاكر بفرصة مميزة لخوض رحلةٍ فريدة يتعرفون خلالها إلى ملامح التراث الإماراتي.

وبسبب الإقبال الكبير على حضور الاحتفال، أكدت اللجنة المنظمة أنه يمكن للمواطنين والمقيمين والزوّار ممّن فاتتهم فرصة حضور العرض في استاد مدينة زايد الرياضية الاستمتاع بمتابعته على شاشة ضخمة في حديقة أم الإمارات. كما يستطيع زوار الفعالية في الحديقة الاستفادة من مجموعة من الأنشطة التي تحمل طابعاً تراثياً يلائم جميع أفراد العائلة، فضلاً عن فرصة مشاهدة العرض الرائع الذي يصحب المشاهدين في رحلةٍ فريدة للتعرف إلى التاريخ الإماراتي عبر العديد من القصص العريقة التي تتم روايتها بأسلوب شائق على مدى 50 دقيقة.

وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، قال سعيد السويدي، ممثل اللجنة المنظمة للاحتفال الرسمي باليوم الوطني 48 للإمارات العربية المتحدة: «نريد منح الجميع فرصة المشاركة في هذا الاحتفال، ليحظوا برحلةٍ مميزة بين ثنايا تاريخنا المشرّف، عبر عرضٍ ضخمٍ لم تشهد الإمارات مثيلاً له من قبل، لذا قرّرنا إقامة هذه الفعالية الخاصة في حديقة أم الإمارات، كي يستطيع الجميع مشاهدة الاحتفال المميز والاطّلاع على قيمنا الحضارية العريقة».

وسيتم بثّ احتفال «إرث الأوّلين» المميز عبر شاشة عرض ضخمة في منطقة العشب الكبرى في حديقة أم الإمارات، لضمان استمتاع جميع الزوّار بهذه الرحلة المدهشة، والتعرف إلى القيم النبيلة والراسخة في التاريخ الإماراتي العريق.

وتحتفل الإمارات كل عام في 2 ديسمبر باليوم الوطني، الذي يستذكر فيه أبناء الوطن الإنجاز الخالد الذي أسّس له الآباء المؤسسون بوضع حجر أساس نهوض دولةٍ قوية تلتحم فيها القيادة والشعب تحت راية الوطن الواحد، حيث يحرص الجيل تلو الآخر على صون المكتسبات الوطنية والإسهام في دفع مسيرة ازدهارها.

وانسجاماً مع عام التسامح، سيصحب العرض الحضور في رحلةٍ نوعية على ضوء القمر، حيث يصوّر 900 عارضٍ من مختلف أنحاء العالم بأدائهم المتميز مجموعة من القصص الخالدة من إرث الوطن، لتسليط الضوء على القيم النبيلة التي عاشها الأجداد وأورثوها لأبنائهم، لتحافظ على تجذرها اليوم في نسيج مجتمع دولة الإمارات، كقيم الشجاعة والمروءة والتصميم والصبر والتسامح والحكمة.،و وبالتزامن مع عام التسامح وقيمه النبيلة، أكّدت اللجنة المنظمة أن فكرة العرض الذي من المتوقع أن يحضره 20 ألف شخص تبلورت على يد الخبرات الإماراتية الشابة، التي تعاونت في تنفيذها مع أفضل الخبرات العالمية، لتقديم عرضٍ استثنائي يلائم مكانة هذا اليوم وأهميته.

طباعة
Email




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *